فيروس نقص المناعة البشرية وتربية الحيوانات الأليفة

تصبح الحيوانات الأليفة مع مرور الوقت جزءاً من حياتنا المنزلية أكثر وأكثر، وتصبح بالنسبة لنا أقرب الأصدقاء. عندما تعيش مع حيوانك الأليف فإن ذلك يقلل من إجهاد الحياة في المدينة ويشاركك وحدتك، يجب أن تعتني بصحة حيوانك بقدر ما تعتني بصحتك.

الفحوصات البيطرية الدورية، والتطعيم المنتظم، والاستخدام المنتظم لأدوية الطفيليات الداخلية والخارجية يكفي لضمان حياة آمنة مع الحيوانات الأليفة الخاص بك بينما أنت تعيش مع فيروس نقص المناعة البشرية.

قضية أخرى هامة يجب الانتباه لها بالنسبة لأصحاب القطط وهي عدوى داء المقوسات. داء المقوسات الطفيلي، والتي عادة ما توجد في القطط التي تستهلك اللحوم أو الأطعمة النيئة، والقطط التي تخالط قطط الشوارع، يمكن أن تنقل لك هذه العدوى. لحماية نفسك من داء المقوسات، يجب إطعام القط من طعام القطط الجاف، وتجنب إطعامه لحوماً نيئة، ويجب أيضاً عدم تناول اللحوم المطبوخة بشكل جزئي. يجب ألا تلمس براز القط أو تهمل أدوية الطفيليات.

إذا تم تشخيصك وأنت تربي حيواناً اليفاً في بينك، لست بحاجة لأن تنفصل عنه طالماً أنك تراعي الشروط المذكورة أعلاه. وينطبق نفس الشيء على أولئك الذين يقررون تبني حيوان أليف أثناء عيشهم مع فيروس نقص المناعة.

أتمنى لكم حياة سعيدة مع أصدقائكم اللطفاء.