ما هو فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز؟

فيروس الـ(إتش آي في) يسمى فيروس نقص المناعة البشرية والذييسببالإصابة بنقص المناعة البشري. عندما يدخل الفيروس إلى الجسم، فإنه يهاجم CD4، والتي هي خلية في الجهاز المناعي، ويترك المواد الوراثية في الخلية. ويستخدم الحمض النووي للخلية CD4 من أجل أن يتكاثر،ثم يختلط بالدم في كميات أكبر من خلال تدمير الخلية. وهو يتسبب تدريجيا في انخفاض خلايا الجهاز المناعي، ويدمر نظام الدفاع ضد الأمراض البكتيرية أو الفيروسية الأخرى. متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، هي المرحلة المتقدمة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. وهويقلل من عدد من الخلايا الرئيسية في الجهاز المناعي، وخلايا CD4، من خلال إصابتها. إذا لم يتم علاج المرض بعد انتقال الفيروس، يبدأ دفاع جهاز المناعة بالفشل في غضون 10-12 سنة. عندما يكون الدفاع غير كاف، يصبح الجسم عرضة لجميع الالتهابات، وأحياناً يصاب الشخص بأكثر من مرض واحد. متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) هي المرحلة التي يفشل فيها الجهاز المناعي في العمل بسبب فيروس نقص المناعة البشرية وغيره من الإصابات التي تسمى العدوى الانتهازية التي تصيب الشخص لوحدها أحياناً أو مع بعضها أحياناً أخرى. الإيدز ليس مرضا في حد ذاته. والتعاريف المستخدمة في كثير من الأحيان مثل مرض الإيدز أو شخص مصاب بالإيدز، أو شخص لديه إيدز هي تعريفات غير دقيقة. الأشخاص الذين يتم تشخيصهم خلال الوقت الذي تنخفض فيه خلايا الجهاز المناعي والأمراض التي تسمى العدوى الانتهازية (مثل الطاعون والالتهاب الرئوي والتهاب السحايا والعدوى بفيروس العوز المناعي البشري وداء المقوسات … الخ) هي تلك التي يتم تشخيصها بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية عند مرحلة الإيدز. فأي شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية ليس في مرحلة الإيدز، والأشخاص الذين يتلقون العلاج لا يصلون أبداً إلى مرحلة الإيدز طوال حياتهم. الناس الذين يتم تشخيص إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية في مرحلة الإيدز يمكن علاجه والخروج من هذه المرحلة.

الإصابةبفيروس نقص المناعة البشري هي العملية السريرية التي تبدأ عند مواجهة فيروس نقص المناعة البشرية. يعتبر هذا المرض مزمناً وقابل للعلاج. ومع بدء العلاجات الفعالة في التسعينات، تمت إزالة هذا المرض من قائمة الأمراض القاتلة لمنظمة الصحة العالمية، وأصبحت الآن من بين الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري، والتي يمكن إدارتها طوال حياة الفرد. واليوم، يمكن أن يعيش الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية فترة حياة قياسية دون أن تكون لديهم أية مشاكل صحية تنتقل عن طريق فيروس نقص المناعة البشري. 

مراحل الإصابة بالمرض 1-الانتقال هي مرحلة التعرض والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. وقد تم شرح ذلك في قسم “طرق الانتقال، كيف يتم انتقاله؟ السلوكيات الخطرة “. 2-المرحلة الأولى من الإصابةبفيروس نقص المناعة البشرية (الإصابةبفيروسنقص المناعة البشرية الحاد) قد تظهر الأعراض الأولى في غضون 2-4 أسابيع بعد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. ولا يظهر على معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أية أعراض على الإطلاق. معظم المرضى لا يتذكرون المرور في هذه المرحلة. النتائج السريرية خلال هذه المرحلة لا تحدد فيروس نقص المناعة البشرية وتكون متغيرة. الأعراض الأكثر شيوعاً هي ارتفاع في درجة الحرارة وتورم الغدد الليمفاوية والتهاب الحلق والطفح الجلدي وآلام المفاصل والعضلات، وأحيانا الإسهال والصداع والقيء. وتشفى جميع هذه الأعراض عضويا في غضون 2-3 أسابيع. ابتداءً من هذه المرحلة فصاعداً يصبح هذا الشخص مصاباً بالمرض، وهي المرحلة عندما يكون الانتقال في ذروته. خلال هذه المرحلة، نتائج اختبارالمضادات المناعية لفيروس نقص المناعة البشرية في الدم عادة ما تكون سلبية (إنها تسمى فترة النافذة). وتظهر اختباراتالمخابر أن P24 والحمل الفيروسي إيجابية.

4 مرحلة الانقلاب المصلي إنها المرحلة التي يبداً فيها مرضفيروسنقص المناعة البشرية في الظهور في الفحوص المخبرية. المزيد من المعلومات حول هذه المرحلة، واختبارات التشخيص، وفترات نافذة، الإيجابية الكاذبة والسلبية متاحة في القسم ذي الصلة. 4 مرحلة اللا أعراض هي المرحلة التي تنتهي فيها الإصابة الأولية لفيروس نقص المناعة البشرية. وفي هذه المرحلة، لا يظهر الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أية أعراض على الإطلاق. ويحافظون على حالتهم الصحية القياسية ويواصلون حياتهم. في هذه المرحلة، والتي يمكن أن تستمر حوالي 10-12 سنة، يظل الفيروس يتكاثرويقلل عدد خلايا CD4 باستخدام خلايا CD4. يستمرالانتقالالذي بدأ بالإصابة الأولية لفيروس نقص المناعة البشرية في هذه المرحلة أيضاً. يمكن تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الفحوصات التي أجريت بشكل طوعي، أو عن طريق الفحوصات المخبرية المتخذة قبل إجراءات مثل الجراحة، وترتيبات الزواج، أو قبل بدء العمل، أو التبرع بالدم وهلم جرا. وتخضعالإصابة التي تم تشخيصها بالاختبارات لعلاج فوري باتباع توصيات الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية. المخططات السريرية للشخص الذي يتناول العلاج لا تتحرك إلى أبعد من مرحلة اللا أعراض، يتم تقليل كمية الفيروس في دمهم إلى مستوى غير قابل للكشف، ويحافطون على حياة صحية.

5 مرحلة الأعراض المبكرة هي المرحلة عندما تبدأ الأعراض بالظهور على الشخص المصاب بسبب ضعف الجهاز المناعي خلال مرحلة اللا أعراض، ويشعر بضرورة مراجعة الطبيب. فالأشخاص الذين لا يتناولون العلاج، أو يوقفون العلاج، أو يقاومون العلاج قد يظهرون أعراض خاصة بفيروس نقص المناعة البشرية بعد مرحلة الانقلاب المصلي. التعب والصداع وفقدان أكثر من 10٪ من وزن الجسم الكلي (والتي لا ينبغي الخلط بينها وبين فقدان الوزن بسبب نقص التغذية الناجمة عن الإجهاد المفرط والقلق خلال فترة صدمة ما بعد التشخيص والفترة الزمنية بين الاشتباه الأول بفيروس نقص المناعة البشرية والتشخيص النهائي)، والحمّى مجهولة السبب، والإسهال الغير القابل للشفاء والذي يستمر لأكثر من شهر، وهناك مرض يسمى التهاب الجلد الدهني الذي يجعل الجلد يشكل بقعاً تتقشر، والعدوى الفيروسية الشائعة في كثير من الأحيان مثل (القوباء الوجهي والتناسلي)، والالتهابات الفطرية في الفم (المونيليا ) هي الأعراض الأكثر شيوعاً. كما هو الحال في مرحلة اللا أعراض، تظهرالإصابة في الفحوص المخبرية في هذه المرحلة أيضاً. يتم تطوير خطة العلاج من خلال إجراء عد خلايا CD4 (الجهاز المناعي) وعد الحمل الفيروسي (كمية الفيروس في 1ملم من الدم).

6 متلازمة نقص المناعة المكتسبة / مرحلة الأعراض المتأخرة هي المرحلة عندما تبدأ بعض الكائنات الدقيقة التي لا تسبب المرض (البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات) في التسبب بالأمراض. أعراض نقص الجهاز المناعي تبدأ في الظهور. وفي هذه المرحلة، قد تتطور أنواع سرطانية محددة تسمى السرطانات الانتهازية (كابوسي ساركوما، سرطان غدد الدماغ الليمفاوية المخ …). يتم تحويل أولئك الذين تم تشخيصهم في هذه المرحلة على الفور للعلاج. يمكن اليوم للأشخاص الذين يتم تشخيصهم في مرحلة متلازمة نقص المناعة المكتسبة (مرحلة الإيدز) استعادة صحتهم مع العلاجات الفعالة والعودة إلى مرحلة اللا أعراض. 

7 المرحلة المتقدمة الأشخاص الذين لا يتلقون العلاج على الرغم من تشخيصهم في مرحلة الإيدز، أو الذين لم يتم تشخيصهم بعد، تظهر عليهمفي هذه المرحلةأعراض التحللالعضليوتداخلات شديدةللجهاز العصبي بسبب المرض. عدم الحصول على العلاج حتى هذه المرحلة عادة ما يؤدي إلى الوفاة.