كيف يتم نقله؟ سلوكيات محفوفة بالمخاطر

هناك ثلاث طرق لنقل فيروس نقص المناعة البشرية.

1) الانتقالعبر الجنسهي وسيلة الانتقال الأكثر شيوعاًلعدوى فيروس نقص المناعة البشرية. العدوى يمكن أن تدخل الجسم أثناء ممارسة الجنس الشرجي، أو المهبلي بدون وقاية. يمكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية من قبل الناس من جميع الميول الجنسية: مغايرو الجنس (الأشخاص الذين يمارسون الجنس مع أشخاص من الجنس الآخر)، والمثليين (الأشخاص الذين يمارسون الجنس مع أشخاص من نفس الجنس)، ومزدوجي الميل الجنسي (الأشخاص الذين يمارسون الجنس مع الرجال والنساء على حد سواء).

2) الانتقال عبر نقل الدم، قد يحدث العدوى بالفيروس إذا نقل دم مصاب أومنتجات الدم، أو عن طريق الأنسجة أو زرع الأعضاء. ولكن عندما بدأ الكشف عن الأجسام المضادة في الدم التي تطويرها ضد الفيروس في عام 1985، وأصبح اختبار كشف فيروس نقص المناعة البشرية من الدم ومنتجات الدم قبل النقل ملزماً قانونيا. ولذلك انخفض انتقال الفيروس عبر الدم المنقول بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة.

 3) قد يحدث الانتقال العمودي أثناء الحمل والولادة والرضاعة الطبيعية. ما لم يتم اتخاذ التدابير اللازمة، هناك إمكانية انتقال بنسبة 20-30٪. ومع ذلك، إذا ما داومت الأم المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية على العلاج خلال فترة الحمل، فإن هذه النسبة تنخفض إلى أقل من 0.5٪. مع العلاج والاحتياطات اللازمة أثناء وبعد الحمل، توقف الانتقال عمودي تماما في كوبا. يمكن للنساء الحوامل المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية أن يلدن الآن بموافقة الطبيب شريطة أخذ العلاج،وبعد الولادة، يحتاج الطفل إلى العلاج الوقائي ويجب أن يبقى تحت رعاية الطبيب لفترة معينة من الزمن.