Pozitif Yaşam Derneği » كيف يتم تشخيصه؟

كيف يتم تشخيصه؟

لا يمكن تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية من خلال الفحص البدني أو الأعراض. إن اختبارات الدم الخاصة بهذ الفروس فقط يمكن أن تكشف ما إذا كنت مصاباً  أم لا. هناك مدة معينة من الوقت للمواد التي تحدد فيروس نقص المناعة البشرية في الجسم وتكون قابلة للكشف. وتسمى هذه الفترة فترة النافذة، وطرق الاختبار تختلف من شخص لآخر. وعلى الرغم من أنك قد تتعرض لفيروس نقص المناعة البشرية، لكننا لن نكون قادرين على كشف تلك المواد المحددة للفيروس، لذلك، فمن الأهمية بمكان أن تأخذ الاختبارات المذكورة أدناه خلال فترات زمنية آمنة.

اختبارات المضادات المناعية المضادرات المناعية هي البروتينات التي ينتجها الجهاز المناعي كدفاع ضد العدوى. ينتج الجهاز المناعي مضادات مناعية ضد فيروس نقص المناعة البشرية. اختبارات الفحص (أنتي-إتش آي في) عادة ما تبحث عن المضادات المناعية التي يتم انتاجها ضد السطح البروتيني لفيروس نقص المناعة البشرية. في السنوات الأخيرة، يوصى بالخضوع للاختبار بعد 3 أشهر من التعرض للمرضمن أجل الحصول على نتائج دقيقةلاختبار المضادات المناعية. ولكن اختبارات الجيل الجديد خفضت هذه المدة. تشير أدلة اختبار المملكة المتحدة الحالية إلى أن المضادات المناعية لفيروس نقص المناعة البشرية يمكن الكشف عنها عادة بعد شهر واحد من التعرض للفيروس. عند إلقاء نظرة علىالمخطط البياني لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) والخاص بالفترات الزمنية لمواد فيروس نقص المناعة البشرية المذكورة أعلاه. وفقاً لهذا الرسم البياني، فإن الاختبارات التي تجرى بعد 50 يوماً (باستثناء اختبار المستضدات P24) تعتبردقيقة. ولكن يجب أن نتذكر أن الفترات التي تبدأ فيها المواد التي يجب أن يتم كشفها بالظهور، وفي بعض الحالات النادرة تكون هذه الفترات الزمنية أطول عند البعض. للحصول على نتائج دقيقة، من المستحسن أن تجري الاختبار بعد مدة من انقضاء هذه الفترات الزمنية. بما أن بعض اختبارات المضادات المناعية قد تظهر بشكل نادر نتائج إيجابية كاذبة، وذلك بناء على مدى حساسية الاختبار، يتم التاكد هذه الاختبارات بطريقة (ويسترن بلوتWestern Blot) في المختبرات المعتمدة من قبل وكالة الصحة العامة في تركيا. يجب تأكيد النتيجة الإيجابية من قبل (ويسترن بلوتWestern Blot) للتأكد من أن شخص ما يعيش مع مرض نقص المناعة البشرية.

عندما يظهر اختبار المضادات المناعية إحتمالية إيجابية، سيتم إرسال عينات الدم إلى المختبر المعتمد مع رمز مخصص، ويتم الحفاظ على سرية معلومات الهوية الشخصية. لا يتم أبداً نقل نتائج الاختبار الإيجابية إلى أي منظمة مع معلومات هوية الشخص المصاب. وتقدم هذه الاختبارات مجاناً في إطار التغطية الصحية في مراكز صحة الأسرة، ومراكز الرعاية الصحية الأولية والثانوية والثالثة، وجميع المستشفيات العامة. يمكنك أيضاً أن تجري هذه الاختبارات في جميع المختبرات الخاصة والمستشفيات الخاصة. في اختبارات المضادات المناعية، تعتبر جميع النتائجالسلبيةالتي تجرى بعد 90 يوم نتائج دقيقة.

**https://www.bashh.org/guidelines

 

P24 اختبارات الأجسام المضادة (أنتيجن- Antigen) P24 هو بروتين فيروسي بنيويخاص بفيروس نقص المناعة البشرية. تم تطوير اختبارات أنتيجن للكشف عن هذا البروتين. وهو يساعد على الكشف عن وجود فيروس نقص المناعة في مرحلة مبكرة لأن مضاداتP24تصبح في ذروتها قبل أن تصبح الأجسام المضادة في الدم. ومع ذلك، ولأنه يصل إلى مستويات لا يمكن الكشف عنها من مرحلة التحول المصلي فصاعداً (المستوى الذي يمكن كشفه من إنتاج المضادات المناعية) فحص الـP24 على المدى الطويل ليس دقيقاً لتشخيص فيروس نقص المناعة البشرية. اختبارات الجيل الرابع لفحصكل من المضادات الحيوية والمضادات. باستثناء المؤسسات الصحية التي تجري اختبار فيروس نقص المناعة البشرية باستخداممعدات الجيل الرابع، لا يتم إجراء اختبارات P24 ضمن التغطية الصحية في المؤسسات العامة.

 

اختبار الحمل الفيروسي (PCR) اختبار الحمل الفيروسي هو اختبار المختبر الذي يكشف عن عدد من جزيئات فيروس نقص المناعة البشرية في 1 مممكعب من الدم. يمكن الكشف عن الحمل الفيروسي في الدم قبل المضادات المناعيةوالمضادات، وذلك لأن ذروته تكون في مرحلة الانتقال الأولى. ولكن هذا الاختبار ليس اختبار تشخيص. يتم إجراء اختبار الحمل الفيروسي لمراقبة حالة العدوى، ومدى نجاح علاج الأشخاص الذين تم تشخيصهم بفيروس نقص المناعة البشرية. هناك استثناء واحد وهو إجراء اختبار الحمل الفيروسي بناء على توصية الطبيب،وذلك عندما يكون هناك اشتباه في وجود إصابة حادة. لا ينصح باختبار الحمل الفيروسيمن أجل التشخيص في أي دليل تشخيص باستثناء هاتين الحالتين. لا يمكن إجراء هذا الاختبار المكلف جداً في المستشفيات العامة للتشخيص. تستغل العديد من المختبرات الخاصة حساسية الناس الذين يشعرون بقلق بالغ إزاء فيروس نقص المناعة البشرية، وتوصيهم بإجراء اختبار الحمل الفيروسي من أجل التشخيص. علينا أن تتذكر أن الناس الذين يذهبون إلى المختبرات الخاصة لإجراء الفحصيعتبرون في البداية “زبائن”. نحن جمعية (بوزيتيف لايف)نقف بشدة ضد توصية وأداء اختبار الحمل الفيروسي كاختبار تشخيص، ونذكركم بأن اختبارات المضادات المناعية تعطي نتائج دقيقة خلال الفترة المناسبة، والتي يمكنكم أن تقوموا بهافي المؤسسات العامة بأمان.